المعالجة الكبيرة ام امين المغربية للروحانيات


    وأنذرهم يوم الآزفة إذ القلوب لدى الحناجر

    شاطر

    وأنذرهم يوم الآزفة إذ القلوب لدى الحناجر

    مُساهمة  الشيخة الكبيرة ام امين في الأربعاء أغسطس 16, 2017 5:50 pm

    وأنذرهم يوم الآزفة إذ القلوب لدى الحناجر كاظمين
    فالقلوب في ذلك اليوم الرهيب تنخلع من شدة الفزع وتبقى ملتصقة بالحناجر فلا هى ترجع الى مكانها
    وتستقر ولا هى تخرج فيموتوا وقد ملئت القلوب بالحسرة والالم والفزع بحيث تسد عليهم
    طريق التنفس ( يوم يفر المرء من اخيه وامه وابيه وصاحبته وبنيه ) ففي هذه الايه يصف الله شدة
    الخوف والرعب بحيث تزول اقوى الروابط البشريه وتنهار اقوى العلاقات وهى علاقة الام بالابن
    والاخ باخيه والزوج بزوجته وكل واحد منهم مشغول بنفسه ويطالع نتيجة اعماله فلا يسعه المجال
    ليلتفت الى الاخرين بل نجده يهرب منهم ( يوم يفر المرء من اخيه ..)
    اجل فهو ذلك اليوم الذي تحتبس فيه الانفاس ( وخشعت الاصوات للرحمن فلا تسمع الا همسا )

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 23, 2017 5:49 am