المعالجة الكبيرة ام امين المغربية للروحانيات


    القرآن الكريم وجهاد النفس

    شاطر

    القرآن الكريم وجهاد النفس

    مُساهمة  الشيخة الكبيرة ام امين في الأربعاء أغسطس 16, 2017 5:47 pm

    القرآن الكريم وجهاد النفس


    والقرآن الكريم يحدّثنا عن النفس في سورة الشمس : ( فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا * قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا )(1) .


    إنّ الله يقول للإنسان : إنّي ألهمتك وعرّفتك بأنّ هذا العمل قبيح أو حسن من خلال إرسال الحجّة الظاهرة : الأنبياء والرسل , والأئمّة والعلماء ؛ فإنّهم عرّفونا وبيّنوا لنا الاُمور الّتي تقرّب من الله وتدخلنا الجنّة , ونكون مع الأولياء والصالحين , والأمور الّتي تبعدنا عن الله وتدخلنا النار فنكون من المغضوب عليهم والضالين .


    وبعد المعرفة يجب أن يجاهد نفسه للحالتين ؛ للبقاء على حالة الطاعة والتقوى ، وللخروج من الفجور والفساد ، فلا يوجد الأعذار كما جاء في قوله تعالى : ( بَلِ الإِنْسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ * وَلَوْ أَلْقَى مَعَاذِيرَهُ )(1) ، فإذا جاهد نفسه فإنّه قد أفلح بذلك وعمل صالحاً وفاز برتبة الصالحين ودخل جنات النعيم ، وإذا ترك نفسه فقد خاب ونال العذاب الأليم وحُشر مع الكفار والظالمين .




    (1) سورة الشمس / 8 ـ 9 .
    (1) سورة القيامة / 14 ـ 15 .

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 23, 2017 5:49 am